ملفـات

 محجبات متألقـات

 ما بعد الحجاب..
 تمنع من الدراسة
« الزيّ الطائفي »
« فلاش الحجاب »

 

بيانات بشـأن الحجاب

 لجنة الدفاع عن الحجاب

 بيـان طلبة تـونس

 رسالة من تونسية

 صناع الحياة "فلسطين"

 بيـان من تونس

 كلمة شبكة الرواق

 بيـان طلبة المغرب

 

 

﴿ بسم الله الرحمن الرحيم


 

كلمة اليوم العالمى للحجاب
لجنة الدفاع عن حجاب المرأة التونسية بألمانيا

لجنة الدفاع عن المتحجبات بتونس

 حسيبة سويلمي - خاص حماسنا

 ---------

 

احتدم الجدال  في تونس في الآونة الأخيرة  حول موضوع الحجاب وتباينت مواقف النّخبة التّونسيّة بين مؤيّد ومعارض على إثر قيام السّلطات التّونسيّة بحملة أمنيّة مشدّدة وصلت حذّ الإعتداء على المحجّبات وإرغامهنّ على التّوقيع على تعهّدات تنصّ على نزع الحجاب وعدم العودة إليه ، تزامنت في الوقت نفسه مع عدّة تصريحات لمسؤولين في الدّولة اعتبروا فيها  الحجاب مناقضا لمفاهيم الحداثة والعصرنة وما حقّقته المرأة التّونسيّة من مكاسب منذ صدور مجلّة الأحوال الشّخصيّة، وانضمّت لهذا الموقف عدّة صحف تونسيّة بإعلانها رفض ارتداء الحجاب  واعتباره ظاهرة غريبة  وزيّا طائفيّا دخيلا  لا يتماشى وتقاليد المجتمع التّونسي.

 

وفي حين كان من المفترض أن تدعم السّلطات الـتّونسيّة كلّ مظاهر التديّن وتحافظ على مقدّسات الأمّة وهويتها وأصالتها الإسلاميّة أصرّت على المضيّ في نفس المنهج  المعادي لكلّ ما هوّ إسلامي ، وما مواصلة العمل بمنشور 108 سيّء الذكر الذي تمنع بمقتضاه المرأة التّونسيّة من ارتداء حجابها  الإسلامي إلاّ  محاولة عدوانيّة من السّلطة لتجفيف منابع التدين وملامح الشخصية الإسلامية بالّرغم من وضوح الصورة عبر المواقف والتصريحات لعلماء الأمّة ودعاتها .

ويكفينا هنا الإشارة لما قاله
الشّيخ يوسف القرضاوي في خطبة الجمعة التي ألقاها بمسجد عمربن الخطاب بتاريخ 06.11.03  حيث اعتبر بأنّ الحرب التي يشعلها النّظام التّونسي ليست ضدّ الحجاب فقط وإنّما ضدّ اللّه ورسوله ، كما أكد في نفس الوقت كل من  مفتي مصر السيّد علي جمعة والشّيخ سلمان العودة والداعية وجدي غنيم على  أحقيّة المرأة في اختيار لباسها الشّرعي واعتبار الإعتداء عليه خروجا صريحا عن شرع اللّه وتعدّى صارخ على الأحكام الشّرعيّة .

 

وفي الوقت الذي تتعامل فيه السلطات التّونسيّة بخلفية أيديولوجية معادية للهوية العربية الإسلامية لحد اعتبار الحجاب رمزًا لتخلف المرأة والحجر على حريتها بدأت تتعالى أصوات العقلاء في الغرب إلى احترام المحجّبات والإهتمام بهنّ وتسجيل مشاركتهنّ في جميع أنشطة الحياة .

 

لكنّ المتابع للحالة السيّاسيّة التّونسيّة يدرك أنّ الحرب التي تخوضها السّلطات التّونسيّة ضدّ المحجبات تأتي ضمن سياق عام لسياسات النّظام السياسي المعادي للحرّيات الشّخصيّة  لفرض التوجّهات العلمانيّة للدّولة بالقوّة والقضاء على معالم الصحوة  بعدما تبيّن للسّلطة  فشل مشروعها التّغريبي من خلال العودة القويّة للدّين خاصّة في أوساط الشّباب .

 

إنّنا إذا أمام وضع يتطلّب منّا جميعا مزيدا من الجهد لفضح كلّ الإنتهاكات والإعتداءات التي تمارسها السّلطة التّونسيّة على المقدّسات والشّعائر وكشف حجم الكارثة التي حاقت بتونسنا الحبيبة حتّى يعلم علماء الأمّة ودعاتها وكافة العاملين في حقل الدعوة إلى اللّه حقيقة الحرب المعلنة التي تخوضها سلطة 7 نوفمبر  لتعطيل شريعة الإسلام وإهانة شعائره .

 

لذا فإنّ النّضال من أجل إلغاء منشور 108 المصادم للحرّيات الشّخصيّة للأفراد ودعم حقّ المرأة في احترام كرامتها الإنسانيّة حتّى لا تصبح مصدرا للبيع والشّراء كما تروّج له السّلطات التّونسيّة عبر احتضانها يوم 2006.12.16 لمسابقة ملكة جمال العالم  بمشاركة تونسيّة،  ليس وفاء لمبادئ الإسلام  فحسب بل انتصارا للقيّم الإنسانية وتحريرا للمرأة من العسف والظّلم الذي تفرضه الأنظمة الرّجعيّة .   

 

 

¤¤¤¤¤¤¤¤¤
 




 

الحجاب- واجب شرعي

 

     القرآن الكريمListen to Quranic Recitation of this verse

 

 سورة الاحزاب 59

"يا ايها النبي قل لازواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك ادنى ان يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما"  

 

 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع حماسنا  ©
جميع المقالات التي تنشر لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع